Search
Close this search box.
Search
Close this search box.

مدير عام الضمان الاجتماعي يستقبل مدير عام مركز فرح الدولي للدراسات والأبحاث الاستراتيجية السفير الدكتور موفق العجلوني

الصفحة الرئيسية » المركز الإعلامي » الأخبار » مدير عام الضمان الاجتماعي يستقبل مدير عام مركز فرح الدولي للدراسات والأبحاث...

مدير عام الضمان الاجتماعي يستقبل مدير عام مركز فرح الدولي للدراسات والأبحاث الاستراتيجية السفير الدكتور موفق العجلوني-image

مدير عام الضمان الاجتماعي يستقبل مدير عام مركز فرح الدولي للدراسات والأبحاث الاستراتيجية السفير الدكتور موفق العجلوني

استقبل مدير عام المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي الدكتور محمد صالح  الطراونة مدير عام مركز فرح الدولي للدراسات والأبحاث الاستراتيجية السفير الدكتور موفق العجلوني للحديث عن الضمان الاجتماعي ودوره في توفير الحماية الاجتماعية للقوى العاملة.

ورحب الدكتور الطراونة بالسفير العجلوني وتقديره للدور الرائد الذي قام به سوآء عند التحاقه في الضمان الاجتماعي، أو الدور الذي لعبه في عملية التنوير والتعريف بمفهوم الضمان والاجتماعي وشرح مزاياه والدور الريادي للمؤسسة في تعزيز مجالات الحماية الاجتماعية في المملكة، وخاصة فيما يتعلق بالتأمينات التي تطبقها المؤسسة وهي تأمين إصابات العمل، وتأمين الشيخوخة والعجز والوفاة، وتأمين الأمومة ، وتأمين التعطل عن العمل،  بالإضافة إلى توفير رواتب تقاعدية للمؤمن عليهم عند استحقاقهم الراتب التقاعدي وإلى أفراد أُسرهم  في حال وفاتهم لا قدر الله.

بدوره عبر السفير العجلوني عن شكره وتقديره للدكتور الطراونة على حسن الاستقبال، متعهداً بوضع كافة إمكانات مركز فرح الدولي للدراسات والأبحاث الاستراتيجية في خدمة مؤسسة الضمان الاجتماعي وعن استعداده لأن يكون سفير شرف للضمان تطوعاً في خدمة المؤسسة داخل وخارج أرض المملكة الأردنية.

يُشار إلى أن السفير الدكتور موفق العجلوني المدير العام لمركز فرح الدولي للدراسات والأبحاث الاستراتيجية كان قد التحق بالضمان الاجتماعي في دائرة العلاقات العامة والاعلام خلال الفترة ١/١/١٩٨١ – ٣٠/٦/١٩٨٢ حيث ألقى ما يزيد عن ٣٠٠ محاضرة حول مفهوم الضمان الاجتماعي والميزات التي يتمتع بها المؤمن عليه حال شموله تحت مظلة الضمان الاجتماعي. كما التحق بعدها في وزارة الخارجية في السلك الدبلوماسي بدرجة ملحق وقد تدرج في وزارة الخارجية إلى أن أصبح سفير مفوضاً وفوق العادة، وعلى الرغم من التحاقه في وزارة الخارجية و تنقله في عدة سفارات في كل من استراليا وأوروبا واميركا اللاتينية واسيا  وافريقيا، الا أنه بقي وفياً للضمان الاجتماعي إلى درجة أنه كان يطلق على نفسه ” سفير الضمان الشرفي ” للدور الذي لعبه وواصل من خلال عمله الدبلوماسي وقلمه في وسائل الاعلام للتعريف بالضمان الاجتماعي داخل وخارج الأردن، و شرح ميزات التأمينات الاجتماعية التي يوفرها قانون الضمان الاجتماعي لمنتسبيه.