مرحبا بك الزائر الكريم

الاهداف و المرتكزات

صدر قانون الضمان الاجتماعي في الأردن كقانون مؤقت يحمل الرقم30  كنتيجة للتطور الاقتصادي والاجتماعي في المملكة حيث استهدف الفئات العاملة المزيد...

أبرز الأخبار
Social Security Corporation Portal المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي أبرز الأخبار ابناء الجالية الأردنية في محافظة الاحساء بالسعودية يشكرون إدارة الضمان لزيارتهم والتحاور معهم حول قضايا الضمان
 

بناء الجالية الأردنية في محافظة الاحساء بالسعودية يشكرون إدارة الضمان لزيارتهم والتحاور معهم حول قضايا الضمان





 
• (29) ألف أردني مكنهم الاشتراك الاختياري من الحصول على راتب تقاعد الضمان.
عبّر عدد من أبناء الجالية الأردنية في محافظة الاحساء بالمنطقة الشرقية بالسعودية عن شكرهم وتقديرهم لإدارة الضمان الاجتماعي لمبادرتها بالتواصل معهم وزيارتهم في منطقتهم، والتحاور معهم حول قضايا الضمان الاجتماعي، وما يخدمهم من هذا التشريع الوطني، مطالبين بدور أكبر لمؤسسة الضمان في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الأردن، وكذلك تعزيز دورها في حماية المغتربين وتحقيق استفادتهم من المنافع والمزايا التي تضمّنها قانونها.
وأكد رئيس ملتقى النشامى للجالية الأردنية في محافظة الاحساء حسام الشريف خلال اللقاء الذي اداره الدكتور حسام العفوري وحضره عدد كبير من أبناء الجالية زاد على (70) شخصاً على دعم الملتقى لاي تعاون مستقبلي لإنجاح هذا المسعى الوطني الذي يهدف إلى تعزيز التواصل مع أبناء الجالية الأردنية من خلال مؤسسة الضمان لما يحقق استفادة المغتربين الأردنيين من استراتيجية مؤسسة الضمان لمدّ مظلة حمايتها لشمول كافة أبناء الوطن بهذه المظلة سواء داخل الوطن أو خارجه، وحثّ الشريف أبناء الجالية الأردنية في محافظة الاحساء على اغتنام هذه الفرصة للتقدّم بطلبات اشتراكهم الاختياري، والاستفسار عن كل ما يدور في أذهانهم حول الضمان الاجتماعي.
وأشار مدير المركز الإعلامي الناطق الرسمي باسم مؤسسة الضمان موسى الصبيحي أن مؤسسة الضمان وجِدت من أجل حماية الإنسان من المخاطر الاجتماعية التي يمكن أن تواجهه، وأنها حريصة على تمكين المؤمن عليهم من الاستفادة من المنافع التأمينية والتقاعدية التي تضمنها قانون الضمان لمشتركيه، مشيراً إلى أن الضمان مظلة حماية اجتماعية لكافة أبناء المجتمع ومعزز لسوق العمل.
وأضاف, أن إطلاق مبادرة سفير الضمان الاجتماعي تستهدف تحديداً شمول الأردنيين المغتربين في دول الخليج العربية بمظلة الضمان، ولتعميم تجربة الاشتراك الاختياري في البلدان التي تكثر فيها العمالة الأردنية، وانسجاماً مع التوجيهات الملكية السامية بخدمة المواطن الأردني، والتواصل الدائم معه، سواء داخل المملكة أو خارجها، مؤكداً أن المؤسسة حريصة على وضع جميع شرائح الشعب الأردني ولا سيما المغتربون في صورة تشريعات الضمان، وتعريفهم بحقوقهم والتزاماتهم تجاه هذا القانون.
وبين الصبيحي بأن نظم الضمان الاجتماعي هي بمثابة مصدّات للفقر، حيث تسهم الرواتب التقاعدية بشكل عام في خفض معدلات الفقر في الأردن، إذْ كانت نسبة الفقر في الأردن سترتفع من (14.4%) إلى (21.6%) فيما لو استثنينا الدخل التقاعدي من الدخول الجارية للأفراد، وفقاً لدراسة قامت بإعدادها مؤسسة الضمان الاجتماعي.
وأكد بأن الاشتراك الاختياري ساهم في تمكين عدد كبير من المشتركين ممن لهم فترات اشتراك سابقة بالضمان وانقطعوا عن العمل لأسباب مختلفة أو نتيجة حصولهم على فرص عمل خارج المملكة من استكمال الفترات اللازمة لاستحقاقهم رواتب تقاعدية، كما وفر لهم هذا الاشتراك _أيضاً_ الحماية في حالات العجز والوفاة الطبيعية، وقد مكّن الاشتراك الاختياري ما يزيد على (29) ألف مواطن اردني من الحصول على راتب تقاعد الضمان.
واستعرض الصبيحي أبرز التحديات التي تواجه نظام الضمان الاجتماعي في الاردن والتي تتمثل في التهرب التأميني، والتقاعد المبكر، وتدني نسبة المشتغلين، وارتفاع معدلات التشغيل في القطاع غير المنظم، وارتفاع مستويات البطالة وضعف سياسات التشغيل وخاصة بالنسبة للمرأة .
وأوضح بأن إصلاحات الضمان شكّلت رؤية متطورة لمفهوم الضمان والحماية الاجتماعية من خلال المواءمة ما بين الحماية والاستدامة باعتبارهما أهم التحديات التي تواجه نظم الضمان الاجتماعي في العالم، حيث تضمن القانون إصلاحات تأمينية ضرورية عزّزت مكاسب الطبقة العاملة وكرّست مزيداً من العدالة بين الجيل الواحد، وبين الأجيال، وعزّزت المركز المالي للضمان.
واستعرض مدير مديرية التوعية التأمينية بالمركز الإعلامي علي السنجلاوي أسس وآليات الاشتراك الاختياري، والدفع الالكتروني، مؤكداً أهمية أن يكون كل مواطن أردني، سواء كان مقيماً داخل المملكة أو خارجها مشمولاً بمظلة الضمان الاجتماعي، مبيناً بأن مقدم طلب الاشتراك الاختياري يعد مشمولا بأحكام القانون من بداية الشهر التالي لتاريخ تقديم الطلب شريطة موافقة المؤسسة على طلبه وتسديد كامل قيمة اشتراك الشهر الاول على الاقل خلال الخمسة عشر يوماً الأولى من الشهر التالي لتاريخ الشمول وبخلاف ذلك يعتبر الطلب لاغياً.
وقدم مدير مديرية الإعلام والاتصال بالمركز الإعلامي علي الختالين شرحاً موجزاً لكافة المنافع التأمينية التي يستفيد منها المشترك اختيارياً، وشروط استحقاقها، والتي تتمثل برواتب تقاعد الشيخوخة، والمبكر، والعجز، والوفاة الطبيعية، مبيناً بان الاشتراك الاختياري كما يتضح من اسمه هو اشتراك عائد إلى رغبة المواطن الأردني وبناء على طلبه، وأن الغاية منه ليست مجرد استحقاق راتب تقاعد الشيخوخة فحسب، بل إن هناك حالات وأمثلة ممن اشتركوا اختيارياً خصصت لهم رواتب عجز طبيعي كلي بعد فترات اشتراك بلغت خمس سنوات أو أكثر، كما أن هناك عائلات أردنية كثيرة خُصِّصت لها رواتب وفاة بعد اشتراك معيلها اختيارياً لفترات زادت على السنتين.
وفي نهاية اللقاء أجاب أعضاء وفد الضمان على أسئلة واستفسارات أبناء الجالية الأردنية.