مرحبا بك الزائر الكريم

الاهداف و المرتكزات

صدر قانون الضمان الاجتماعي في الأردن كقانون مؤقت يحمل الرقم30  كنتيجة للتطور الاقتصادي والاجتماعي في المملكة حيث استهدف الفئات العاملة المزيد...

أبرز الأخبار
Social Security Corporation Portal المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي أبرز الأخبار الضمان تناقش أهمية شمول العاملين في قطاع بيع الألبسة
 

 
الضمان تناقش أهمية شمول العاملين في قطاع بيع الألبسة
                    
عقدت المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي في مقر إدارتها العامة جلسة حوارية ضمت جميع الأطراف ذات العلاقة بقطاع بيع الألبسة بحضور مساعد المدير العام للفروع عبد ربه الحباشنة مندوباً عن مدير عام المؤسسة الدكتور حازم الرحاحلة وكبار موظفي المؤسسة لمناقشة القضايا والمشاكل التي تواجه قطاع الألبسة فيما يتعلق بشمول العاملين بمظلة الضمان وتطوير العلاقة وتعزيز مجالات التعاون والتنسيق بين المؤسسة وأصحاب العلاقة بما يدفع باتجاه تحقيق المصلحة المشتركة، وتوعية العاملين وأصحاب العمل في ذلك القطاع بأهمية انضوائهم تحت مظلة الضمان الاجتماعي لما تقدمه لهم من حماية اجتماعية واقتصادية تضمن لهم ولأسرهم حياة كريمة عند بلوغهم سن الشيخوخة.
وقال الحباشنة أن المؤسسة حريصة على توثيق تواصلها مع كافة مؤسسات الدولة الحكومية والخاصة وهي تفتح ذراعيها للجميع باعتبارها مؤسسة العامل والمواطن، وستستمر في التعاون مع كافة النقابات المهنية بما فيها نقابة تجار الألبسة ما يسهم بتحقيق الفائدة للعاملين وأصحاب العمل بحقوقهم في الضمان، والسعي إلى شمول شريحة واسعة من العاملين في قطاع الألبسة بمظلة الضمان.
من ناحيته بين الناطق باسم المؤسسة موسى الصبيحي أن هذا اللقاء يأتي للوصول إلى مقاربات وتفاهمات تسهّل علينا شمول العاملين وأصحاب العمل في قطاع الألبسة بالضمان الاجتماعي والذي يعتبر حق للعامل على اختلاف أماكن العمل الذي تضمنه هذا القطاع سواءً أكان يعمل بأجر يومي أو شهري، مبيناً أنه لا يوجد إحصائية دقيقة حول أعداد المنشآت العاملة في مجال بيع الألبسة في المملكة إلا أنه يقدر العدد بحوالي (11) ألف منشأة ويقدر عدد العاملين فيها حوالي (45) ألف فيما يقدر عدد أصحاب العمل العاملين في محالهم لبيع الألبسة ب (8) آلاف، مبيناً أن المؤسسة تقدّر عدد المسجلين بالضمان بما لا يزيد عن نصف هذا العدد.
وأوضح الصبيحي أن هناك تهرباً كبيراً في قطاع الألبسة وتسعى المؤسسة لمواجهة ذلك التهرب من خلال الحملات الإعلامية والتوعوية التي تنفذها كوادرها، مبيناً أن المؤسسة ستطلق الأسبوع القادم حملة إعلامية توعوية مكثفة خاصة ومكثفة تستهدف كافة المحال التجارية المنضوية تحت قطاع الألبسة في مختلف محافظات المملكة وذلك سعياً من المؤسسة إلى ايصال رسالتها حول أهمية الشمول بالضمان الاجتماعي لكافة العاملين.
من جانبه ابدى ممثل قطاع الألبسة والأقمشة والمجوهرات في غرفة تجارة الأردن أسعد القواسمي ارتياحه لتداول مفهوم الحماية الاجتماعية التي تطبقه مؤسسة الضمان بين مجتمع العاملين لما في ذلك من شعور العامل بالأمان والطمأنينة داخل بيئة العمل، مؤكداً أن شمول العاملين في قطاع الألبسة بمظلة الضمان يعدُ أحد أهم حقوقهم المشروعة التي تكفل حمايتهم وتمكينهم من الاستفادة من التأمينات التي تضمّنها قانون الضمان الاجتماعي مما ينعكس على استقرارهم الوظيفي.
وثمن القواسمي والوفد المرافق جهود مؤسسة الضمان الاجتماعي وتعاونها مع كافة المؤسسات المعنية بحفظ حقوق المواطنين العاملين في كافة القطاعات الاقتصادية وتحديدا قطاع الألبسة، داعياً إلى إيجاد شراكة حقيقية وفاعلة بين المؤسسة والنقابة، والعمل على عقد جلسات حوارية توعوية شاملة تستهدف أصحاب العمل والعاملين في قطاع الألبسة والمهن الحرفية لا سيما العاملين في المصانع والتجمعات الصناعية في كافة محافظات المملكة للإسهام بتعريفهم بحقوقهم والتزاماتهم المتعلقة بقضايا الضمان، بالإضافة إلى تعيين ضابط ارتباط للنقابة وغرف الصناعة والتجارة مع المؤسسة بهدف توثيق العلاقة مع المؤسسة والحصول على أهم وآخر المستجدات والتعليمات والإجراءات الجديدة الصادرة عن المؤسسة ووضعهم بصورة مباشرة حول أخر الأخبار الصادرة عنها.
وناقش الوفد المشارك أبرز المحاور التي من شأنها شمول العاملين في قطاع الألبسة بظلة الضمان، مطالبين بمزيد من التعاون في المجال التوعوي لتعريف العاملين بأهمية حقوقهم بالضمان وحصولهم على المعلومة التأمينية الصحيحة التي تهمهم، من خلال شتى الوسائل المتاحة خصوصاً وسائل التواصل الاجتماعي، والتمهيد لعقد شراكة للربط الالكتروني بين مؤسسة الضمان ونقابة تجار الألبسة وغرف التجارة والصناعة لتنظيم شمول جميع العاملين بالضمان الاجتماعي وعلى أساس أجورهم الحقيقة بهدف حفظ حقوقهم وتقديم الحماية الاجتماعية لهم.
من جانب أخر بين نائب أمين سر غرفة تجارة عمان سلطان علان أن هناك العديد من العاملين في قطاع الألبسة يقتصر عملهم خلال المواسم وبعض منهم قد يكونوا من طلبة الجامعات، حيث أن مدة عملهم في محال بيع الألبسة قد تتراوح ما بين (3_6) ساعات ولا بد من إيجاد آلية لشمول هؤلاء العاملين بمظلة الضمان الاجتماعي، مطالباً بإيجاد التأمين الصحي للمؤمن عليهم ضمن التأمينات الاجتماعية المطبقة لدى مؤسسة الضمان، بالإضافة إلى شمول متقاعدي المبكر بالضمان عند عودتهم إلى سوق العمل دون شروط خصوصا أصحاب الخبرات.
وفي ختام الجلسة الحوارية التي شارك فيها نقيب تجار الألبسة والأقمشة منير ديه، وممثل تجار الألبسة وعضو غرفة صناعة الأردن المهندس ايهاب القادري، وخليل يعقوب غربية ممثل نقابة الألبسة ويزن الزبيدي ممثل نقابة أصحاب مصانع المحيكات وغياث الزغل ممثل شركة الزغل الصناعية أعربوا عن بالغ شكرهم وتقديرهم على حفاوة الاستقبال وحسن الضيافة والنتائج التي تحققت من خلال هذه الزيارة آملين إدامة التواصل مع المؤسسة بما يخدم المصالح المشتركة بينهما.