مرحبا بك الزائر الكريم

الاهداف و المرتكزات

صدر قانون الضمان الاجتماعي في الأردن كقانون مؤقت يحمل الرقم30  كنتيجة للتطور الاقتصادي والاجتماعي في المملكة حيث استهدف الفئات العاملة المزيد...

أبرز الأخبار
Social Security Corporation Portal المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي أبرز الأخبار خلال زيارة قام بها وفد من مؤسسة الضَّمان الفلسطينيّة "للضّمان الاجتماعي"
 

 

خلال زيارة قام بها وفد من مؤسسة الضَّمان الفلسطينيّة "للضّمان الاجتماعي"
  • الغزاوي: مُؤسسة الضَّمان تضع إمكاناتها الفنيّة والتأمينية في خدمة الأشقّاء الفلسطينيين.
  • أبو شهلا: التجربة الأردنية العريقة في مجال الضَّمان تهمنا.
  • الرَّوابدة: تجربة "المؤسسة" في مجال الخدمات الإلكترونية نُتيحها للأشقاء بمؤسسة الضَّمان الفلسطينية.
    التقى وزير العمل رئيس مجلس إدارة مؤسسة الضَّمان الاجتماعي علي الغزاوي ومدير عام المؤسسة ناديا الروابدة في مقر المؤسسة َوفداً من مُؤسَّسة الضَّمان الاجتماعي الفلسطينيّة برئاسة وَزير العَمل الفلسطيني مأمون أبو شهلا ومديرها العام وعدداً من أعضاء مجلس ادارتها وخبرائها في مستهل زيارة يقوم بها الوفد بهدف الاطلاع على واقع مؤسسة الضمان في الأردن والاستفادة من تجربتها الرّياديّة في مجال المنافع والتأمينات وكذلك التَّشريعات والأنظمة التي تحكم عملها، وتحقيق تعاون مثمر بين الطرفين في مجال رسم السياسات الخاصة بالتقاعد وتطوير القوانين والأنظمة المتعلقة بالتقاعد في البلدين الشقيقين.
    وفي بداية الزيارة رحب وزير العمل رئيس مجلس إدارة مؤسسة الضمان الاجتماعي علي الغزاوي بالوفد الضيف مبيناً أن الضَّمان الاجتماعي نظام تأميني ترعاه الدولة ويسعى إلى تعزيز أمن الأفراد اجتماعياً واقتصادياً، كما يعد صمام أمان واستقرار لأبناء المجتمع، وركناً أساساً من أركان الأمان الاجتماعي في المملكة سواء للأجيال الحالية أو المستقبلية, مؤكداً أن استراتيجية المُؤسسة  قائمة على الشمولية الاجتماعية والوصول بمظلة الضَّمان إلى كلّ مواطن،  وأن الجميعَ شركاء في إنجاح مؤسسة الضَّمان بصفتها مؤسسة وطنية رائدة تُعنى بتأمين حياة كريمة لشريحة واسعة من المواطنين والعاملين على أرض المملكة.
   وأكد الغزاوي استعداد مؤسسة الضمان لوضع كافة إمكاناتها الفنيّة والتأمينية وخبراتها وتجاربها المتعلقة بالضمان والتأمينات المتراكمة خلال هذه السنوات تحت تصرف الأشقّاء الفلسطينيين والاستعداد التام لمساعدتهم في مختلف النواحي التي من شأنها تطوير وتحسين مستوى الحماية الاجتماعية والمنافع والخدمات والإجراءات والآليات المتّبعة لديهم، مضيفاً بأننا تعلّمنا في مدرسة الهاشميين أن نقدّم كل ما لدينا من خبرات وإمكانيّات لخدمة الأشقّاء وخاصة الشقيق الفلسطيني للاستفادة من التجربة الأردنية في كافة المجالات.
    بدوره قال وزير العمل الفلسطيني مأمون أبو شهلا إنَّ مؤسسة الضمان لها خبرات فنيّة كبيرة ورائدة على صعيد التشريعات والإجراءات والأنظمة والدراسات المتعلقة بقضايا الضمان وهي تعدّ مهمة لنا؛ نظراً لتشابه الظروف الاجتماعية والاقتصادية بين البلدين؛ مما يسهّل علينا نقل وتطبيق هذه التجربة مقدماً الشكر الجزيل لمؤسسة الضمان لمساندتها لمؤسسة الضمان الفلسطينية ولتمكينها من تحقيق استفادتها من الخبرات الفنية والتأمينية والكفاءات المتراكمة لدى المؤسسة، مضيفاً أن الخبرة المتراكمة لمؤسسة الضمان الأردنية خلال سبعة وثلاثين عاماً تجعلها مصدراً أساسياً للاستفادة الدائمة منها وهي ما تعززه زيارتنا اليوم لهذه المؤسسة العريقة.
   وثمن الوزير الفلسطيني التجربة الأردنية الرائدة والمتميزة في مجال الضمان الاجتماعي وما قطعته من مراحل مبدياً رغبته باستمرار التعاون والتنسيق بين المؤسستين لما فيه مصلحة البلدين الشقيقين وخدمة قضايا الضمان والتقاعد فيهما، ووجه أبو شهلا الشكر للأردن ملكاً وحكومةً وشعباً على تسهيل هذه الزيارة والدعم والتعاون في مختلف المجالات بين البلدين الشقيقين.
 
    من جانبها قدمت مدير عام المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي ناديا الروابدة شرحاً عن أهداف ورسالة المؤسسة على الأصعدة الاجتماعية والإنسانية والاقتصادية والمرتكزات التي تستند إليها نظم الضمان الاجتماعي في العالم، مبديةً استعداد مؤسسة الضمان لتقديم كافة أوجه الدعم الفني والتأميني ونقل الخبرات للأشقاء في فلسطين، مشيرة إلى  تجربة المؤسسة المميزة في مجال الخدمات الإلكترونية وما تم انجازه في هذا المجال وستكون تحت تصرف الاشقاء في مؤسسة الضمان بفلسطين.
   واستعرضت الروابدة التنظيم الإداري للمؤسسة مبينةً أن للمؤسسة مجلس إدارة يمثل كافة أطراف الإنتاج من حكومة وأصحاب عمل وعمال، ويتولى الإشراف على شؤون المؤسسة وأعمالها وتناط به جميع الصلاحيات والمهام اللازمة، بما في ذلك إقرار السياسة العامة التأمينية والاستثمارية للمؤسسة، ومراقبة العملية الاستثمارية لتظيم محفظة الضمان وإقرار الخطة العامة لاستثمار أموال المؤسسة، كما يتولى مجلس الإدارة إقرار الهيكل التنظيمي للمؤسسة وإقرار الموازنة السنوية لها وتعيين خبراء تأمينيين واكتواريين لفحص المركز المالي وإعداده، إضافة إلى إقرار التقرير السنوي والبيانات الختامية للمؤسسة، وإصدار التعليمات التنفيذية والتنظمية الداخلية والمالية والإدارية والفنية واقتراح مشروعات والقوانين الخاصة بالمؤسسة وتشكيل لجان دائمة ومؤقتة وتحديد مهامها وصلاحياتها، وإقرار أسس الحوكمة الرشيدة ومعاييرها في المؤسسة، وكذلك رفع تقارير ربع سنوية لمجلس الوزراء ولمجلسي الأعيان والنواب عن نتائج أعمال المؤسسة.
   وبينت أنه وبموجب التنظيم الإداري للمؤسسة يتم تشكيل مجلس التأمينات برئاسة مدير عام مؤسسة الضمان وأمين عام وزارة الصحة واثنين يختارهما مجلس إدارة المؤسسة من بين أعضائه على أن يكون أحدهما من ممثلي العمال والآخر من ممثلي أصحاب العمل، وثلاثة أعضاء من خارج المؤسسة على أن يكونوا من ذوي الخبرة والاختصاص يعينهم مجلس الوزراء، ويتولى هذا المجلس اقتراح السياسة العامة التأمينية ورفعها إلى مجلس الإدارة لإقرارها والإشراف على تنفيذ السياسة التأمينية للمؤسسة، والتنسيب للمجلس بإقرار مشروع الموازنة السنوية ومراجعة التقرير السنوي للمؤسسة وتسمية اللجان اللازمة للعمل التأميني وفقاً للتعليمات التنفيذية، وكذلك التنسيب لمجلس الإدارة لإقرار الموازنة السنوية وإعداد مشروعات التعليمات التنفيذية للجانب التأميني للمؤسسة.
وأشارت الروابدة إلى اللجان المرتبطة بمجلس إدارة المؤسسة ومهامها والأسس والآليات المرتبطة باتخاذ القرارات.
  وأكدت الروابدة استعداد المؤسسة للتعاون مع الأشقاء الفلسطينيين في مؤسسة الضمان في مجال تبادل المعلومات والتجارب والتدريب والزيارات لتحقيق التطور المنشود لمؤسسة الضمان الفلسطينية وخدمة المشتركين والمنتفعين بما ينعكس في تحقيق التقدم الاجتماعي لديهم، وكذلك تبادل المعلومات والبيانات والتقارير المالية والمنشورات والنصوص القانونية والدراسات المتعلقة بتطوير أنظمة الضمان الاجتماعي وأنظمة التقاعد، وتنسيق المواقف إِزاءَ القضايا والموضوعات المطروحة للبحث أو المناقشة أثناء حضور المؤتمرات والاجتماعات أو اللقاءات في المحافل الدولية والاقليمية أو الفعاليات التي تمثلها الهيئات الدولية المهتمة بالمجال التأميني، وضمن الامكانات المتاحة بالعمل على تطوير السياسات التقاعدية والأنظمة والقوانين الخاصة بالتقاعد وخدمة المشتركين .

   وقد ضم الوفد الزائر إضافة إلى وزير العمل الفلسطيني مأمون أبو شهلا  كلاً من مدير عام مؤسسة الضمان الاجتماعي الفلسطينية أسامة حرز الله، والسيد بلال ثوابي رئيس مجلس المخاطر، وأعضاء مجلس إدارة مؤسسة الضمان الفلسطينية خلود عبدالخالق، محمد العاروري، وبشائر الرشق، وعبدالحكيم عليان، وسلامة زعيتر، وعامر النجار، وزاهر حميدات، نصفت خفش، ومجدي الصالح، وخبير تكنولوجيا المعلومات في المؤسسة يحيى السلقان، والخبيرة القانونية بثينة سالم، والخبير رائد روق، وممثل مكتب منظمة العمل الدولية في القدس منير كليبو، والخبير في منظمة العمل الدولية جون كارتر، والخبيرة القانونية في منظمة العمل الدولية الدكتورة ألبرت أوتنغ.