مرحبا بك الزائر الكريم

الاهداف و المرتكزات

صدر قانون الضمان الاجتماعي في الأردن كقانون مؤقت يحمل الرقم30  كنتيجة للتطور الاقتصادي والاجتماعي في المملكة حيث استهدف الفئات العاملة المزيد...

أبرز الأخبار
Social Security Corporation Portal المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي أبرز الأخبار وفد الضمان الاجتماعي يختتم زيارته للمنطقة الشرقية بالسعودية بتنظيم ورشة عمل لأبناء الجالية الأردنية في محافظة الاحساء
 

وفد الضمان الاجتماعي يختتم زيارته للمنطقة الشرقية بالسعودية بتنظيم ورشة عمل لأبناء الجالية الأردنية في محافظة الاحساء
 
اختتم وفد الضمان الاجتماعي لقاءاته بالمنطقة الشرقية ومحافظة الاحساء بتنظيم ورشة عمل لابناء الجالية الأردنية في محافظة الاحساء بتنظيم وتنسيق من ملتقى النشامى للجالية الأردنية بالاحساء عقدت في مقر الملتقى بحضور رئيس الملتقى حسام الشريف واعضاء هيئته الادارية تضمنت تقديم شروحات لهم حول قانون الضمان الاجتماعي والاشتراك الاختياري والحوار معهم حول مختلف قضايا الضمان، والاستماع لمقترحاتهم، والإجابة على أسئلتهم واستفساراتهم، ودار نقاش بين وفد الضمان الذي يضم مدير المركز الإعلامي الناطق الرسمي باسم مؤسسة الضمان الاجتماعي موسى الصبيحي ومدير مديرية التوعية التأمينية في المركز علي السنجلاوي، ومدير مديرية الإعلام والاتصال في المركز علي الختالين وابناء الجالية الأردنية حول كل ما يدور في اذهانهم حول الضمان، وكان وفد الضمان قد نظم ورشتي عمل في الدمام بمشاركة ابناء الجالية، كما عقد الوفد اربعة لقاءات رئيسية في الدمام والجبيل والاحساء للجالية الأردنية .
وأشاد ابناء الجالية الأردنية بالاحساء بأهمية ما تقوم مؤسسة الضمان حاليا من التواصل مع المغتربين الأردنيين والأندية والروابط التي تمثلهم واطلاعهم على تشريعات الضمان واشراكهم بجهودها الاعلامية والتوعوية والاستماع لمقترحاتهم، وسعيها الدائم لنشر التوعية التأمينية للمغتربين الأردنيين خارج المملكة لتوفير الحماية الاجتماعية لهذه الفئة من ابناء الوطن وتحقيق استفادتهم من المنافع والرواتب التقاعدية التي يحتويها قانون الضمان الاجتماعي .
وشكر ابناء الجالية الأردنية بالاحساء مؤسسة الضمان على جهودها بتسهيل إجراءات الاشتراك الاختياري من خلال توفير خدمة تقديم طلب الاشتراك الكترونيا واتاحة خدمة الاستعلام الالكتروني عن بيانات المشترك، وإطلاق خدمة الدفع الالكتروني، وخدمة الاستفسار التي اطلقتها عبر الهواتف الذكية وغيرها من الخدمات الإلكترونية المتعلّقة بالاشتراك الاختياري.
وطالب ابناء الجالية الأردنية خلال اللقاءات التي عقدت في الدمام والجبيل والاحساء بضرورة متابعة المؤسسة ودراستها لاوضاع الأردنيين الذين كانوا على نظام التقاعد المدني وانتقلوا للعمل خارج المملكة ولم يستكملوا سنوات الخدمة لاستحقاق راتب التقاعد المدني ولا تمكّنهم ظروفهم من العودة لعملهم الخاضع للتقاعد المدني، من خلال ايجاد آلية لمعالجة هذه الفترة ما بين الحكومة وإدارة الضمان مُبدين استعدادهم لتحمّل بعض التبعات المالية لنقل سنوات الخدمة هذه من التقاعد المدني إلى الضمان.
وطالب ابناء الجالية الاردنية في المنطقة الشرقية مؤسسة الضمان باعتماد بنك سعودي لغايات تسديد الاشتراكات الشهرية لأبناء الجالية الأردنية بالسعودية خصوصاً وان اعداداً كبيرة منهم لا يمتلكون أرقام حسابات بنكية في الأردن وبالتالي لا يستطيعوا الاستفادة من خدمة الدفع الالكتروني التي تشترط وجود رقم حساب بنكي لهم للاستفادة من هذه الخدمة، مؤكدين بأن هذه الخطوة تأتي من باب توسيع قنوات الدفع وتأدية الاشتراكات أمام المواطنين الأردنيين في السعودية بحيث يكون أمامهم خيار الدفع الالكتروني لمن مشترك بهذه الخدمة أو من خلال البنك المعتمد لمؤسسة الضمان في السعودية.
وأكد مدير المركز الاعلامي والناطق الرسمي بأسم مؤسسة الضمان موسى الصبيحي بأن السعودية دولة مترامية الاطراف ويزيد عدد الأردنيين المقيمين فيها على نصف مليون، مما يتطلب جهوداً اعلامية مكثفة للوصول الى كافة افراد الجالية لتحقيق استفادتهم من المنافع التي يوفرها قانون الضمان لهم، مشيراً بأن هدفنا ايصال المعلومة التأمينية حول هذا التشريع الوطني المهم للمغتربين.
وأضاف بأن المؤسسة أطلقت حملات إعلامية واسعة خلال العام الحالي والأعوام الماضية، وكان لها أثر إيجابي في زيادة الإقبال على الاشتراك الاختياري، حيث استهدفت العاملين لحسابهم الخاص، وربات المنازل، والمغتربين، وكل من يخرج من جهة عمله لأي سبب إلى أن يلتحق بأي جهة عمل جديدة؛ وذلك للتعريف بأهمية هذا الاشتراك، ومجالات الحماية التي يوفّرها للمؤمن عليهم، والمنافع المتحقّقة للمشتركين بموجبه.
وأشار الصبيحي بأننا في مؤسسة الضمان لا نريد أن يخرج أي مواطن من سوق العمل بسبب الشيخوخة أو العجز أو الوفاة أو التعطّل أو حوادث العمل دون الحصول على أمن الدخل من خلال تأمينه براتب تقاعد أو اعتلال من الضمان يحافظ على كرامة الإنسان ويقيه وأسرته من الانزلاق إلى دوائر الفقر.